المهندس عادل الصقر يدعو إلى الارتقاء بالبحث العلمي والتطوير في الدول العربية لتحقيق التنمية الصناعية الشاملة

admintest
أخبار دولية
24 نوفمبر 2021آخر تحديث : الأربعاء 24 نوفمبر 2021 - 7:00 مساءً
المهندس عادل الصقر يدعو إلى الارتقاء بالبحث العلمي والتطوير في الدول العربية لتحقيق التنمية الصناعية الشاملة

دعــا المهنـدس عــادل صقــر الصقر، المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين، إلى ضرورة الارتقاء بالبحث العلمي التطبيقي في الدول العربية واكتساب التكنولوجيا المتقدمة وتبادل الخبرات في مجال البحث والتطوير خدمة للتنمية الصناعية الشاملة المستدامة في الدول العربية.
وجاءت كلمة المهندس عادل صقر الصقر في الجلسة الافتتاحية للاجتماع (21) للجنة التنسيق لمــراكز البحــوث الــصناعيــة في الدول العـربيـــة، الــذي نظمـتـه المنظـمة العربية للتنمية الصناعيــة والتقييــس والتعـديــن، من مقرهــا بعـاصمـة المملـكـة المغــربيــة الــربــاط، اليــوم الثلاثاء 23 نوفمبر 2021، عبـر تقنية الاتصال عن بعد، وبمشاركة ممثلي الدول العربيـة أعضاء لجنة التنسيق لمراكز البحوث الصناعية، من خبراء وأكاديميين وباحثين وممثلين عن المؤسسات المعنية بالأبحاث الصناعية.
وتم عرض تجربة المملكة المغربية في هذا اللقاء الإقليمي، من خلال تجربة المؤسسة المغربية للعلوم المتقدمة والابتكار والبحث العلمي MACsIR في مواجهة تداعيات جائحة كورونا، قدمها المهندس منير وطاسن، مدير تطوير المعاملات والتثمين بمؤسسة “مصير” المغربية.

وأورد المدير العام أن المنظمة تحرص بدعم من مجالسها التشريعية على احتضان ومواكبة أعمال هذه اللجنة منذ نشأتها عام 1995، إيمانا منها بالدور الذي تقوم به لتحقيق التنسيق والتعاون بيـن منظومة البحث العلمـي والابتكار في مختلف البلدان العربية وربطها بالصناعة.
وقد أسفرت هذه الجهود، يضيف المدير العام، عن تحصيل عدد من التجارب المهمة في مجال البحوث الصناعية التطبيقية مما سيسهم في تبادل الخبـرات وتعميم الاستفادة، حيث شدد على أنه من شأن اجتماع لجنة التنسيق لمراكز البحوث الصناعية في الدول العربية أن يخلص إلى توصيات بناءة قابلة للتنفيذ وتساهم في تنشيط البحث العلمي التطبيقي وتنمية القدرات التكنولوجية بهدف تحقيق التنمية الصناعية التكنولوجية المستدامة في الدول العربية.
من جانبه، أشار المهندس نائل الملقي، المدير الوطني لمركز “الإسكوا” للتكنولوجيا، إلى التحديات الهائلة التي تعوق تحقيق التزامات التنمية المستدامة في العالم وفي الدول العربية، ومن بينها آثار النزاعات والحروب وحركات التطرف والإرهاب التي تعاني منها دول عديدة في المنطقة، بالإضافة إلى التحدي الراهن المتمثل في جائحة كورونا وآثارها وتبعياتها.
وأورد المهندس نائل الملقي أن المخرج الحقيقي من هذه التحديات والإشكالات الراهنة يبقى تحقيق حلول ذات أبعاد تكنولوجية متقدمة وإنجاز ابتكارات بأشكالها البحثية المجردة وصولا إلى التطبيقات الصناعية الإنتاجية، مع ضرورة المساعدة في مواجهة كل التحديات.
وشهد الاجتماع تقديم عدد من العروض والتجارب الصناعية العربية في مجالات الطاقة والمياه وصناعة السيارات وربط الأكاديميا بالصناعة قدمها مسؤولي مراكز البحوث الصناعية في الدول العربية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.