26509 أستاذة وأستاذا استفادوا من الحركة الانتقالية الوطنية الخاصة بهيئة التدريس برسم سنة 2022

admintest
2022-01-08T21:34:04+01:00
تربويات
7 يناير 2022آخر تحديث : السبت 8 يناير 2022 - 9:34 مساءً
26509 أستاذة وأستاذا استفادوا من الحركة الانتقالية الوطنية الخاصة بهيئة التدريس برسم سنة 2022

تنهي وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، أنها وضعت بموقعها الرسمي www.men.gov.ma نتائج الحركة الانتقالية لسنة 2022 الخاصة بهيئة التدريس العاملة بمؤسسات التربية والتعليم العمومي برسم سنة 2022.
وأسفرت نتائج هذه الحركة عن استفادة ما مجموعه 26509 أستاذة وأستاذا موزعين حسب الأسلاك التعليمية على الشكل التالي:
• التعليم الابتدائي: 13944 مستفيدة ومستفيدا؛
• التعليم الثانوي الإعدادي: 6821 مستفيدة ومستفيدا؛
• التعليم الثانوي التأهيلي: 5744 مستفيدة ومستفيدا.

وعرفت هذه الحركة لأول مرة مشاركة الأطر النظامية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين الراغبين في الانتقال قصد الالتحاق بالأزواج خارج الجهة التي يعملون بها، حيث استفاد ما مجموعه 1283 أستاذة وأستاذا من بين 1518 مشاركة ومشاركا بنسبة استفادة بلغت 84،52%.
وستفتح الوزارة بــاب الطعــون خلال سبعة أيام من تـاريخ صدور هذه النتــائج.
فعلى كل من يهمه الأمر تقديم طلبه في الموضوع عبر السلم الإداري إلى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين التي ستعمل على توجيه جميع الطعون في إرسالية واحدة إلى قسم الحركات الانتقالية بمديرية الموارد البشرية وتكوين الأطر قبل 28 يناير 2022.
وسيمكّن الإعلان عن نتائج الحركة الانتقالية في هذه الفترة من السنة الدراسية الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية من التحضير الجيد للموسم الدراسي المقبل 2023-2022 من خلال الإعداد المبكر لبنيات تربوية توفر لجميع المتعلمات والمتعلمين تحصيلا دراسيا ذا جودة.
كما أن استمرار المستفيدات والمستفيدين من الانتقال في القيام بمهام التربية والتعليم في مقرات عملهم الحالية إلى غاية نهاية الموسم الدراسي سيحفزهم كما هو معهود فيهم على المزيد من العطاء بكل حزم ومسؤولية في أفق استقبال موسم دراسي جديد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.