ميلاد جمعية تلعينت لرياضة الكرة الحديدية بجماعة القليعة

أشرف كانسي
2021-11-15T03:20:50+01:00
رياضةسلايدر
15 نوفمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 15 نوفمبر 2021 - 3:20 صباحًا
ميلاد جمعية تلعينت لرياضة الكرة الحديدية بجماعة القليعة

تعززت الاطارات الرياضية بمدينة القليعة بجمعية للكرة الحديدة اختير له اسم ” جمعية تلعينت لرياضة الكرة الحديدية” ، وتأتي هذه المبادرة تتويجا لعدة مجهودات ولقاءات تشاورية من قبل الناشط الرياضي ”الحسين كانسي” وفعاليات رياضية أخرى بغية تأسيس جمعية قانونية يتقاسمون فيها وبداخلها ولعهم وحبهم لهذه الرياضة الأنيقة والجميلة ” الكرة الحديدة ” ، وهذا ما تأتى مؤخرا، في جمع عام تأسيسي تميز بالشفافية والمصداقية ، وانصب النقاش فيه على النهوض بهذه اللعبة وترويجها وتوسيع انتشارها بين الشباب واليافعين.

اعضاء النادي عبروا عن سعادتهم وفرحهم اتجاه مبادرة بصم عليها مجلس مدينة القليعة في ترخيصهم لاستغلال ملعب للقرب خاص بالكرة الحديدة بجماعة القليعة في افق أن يستجيب لكل الشروط الرياضية لممارسة رياضة الكرة الحديدية واستضافة الدوريات الجهوية والوطنية … .

في تصريح لموقع ” سوس24 ” ، أكد رئيس الجمعية عمر حورى أن تأسيس جمعية تلعينت لرياضة الكرة الحديدية بجماعة القليعة يندرج في سياق اعطاء هذه الرياضة ما تستحقه من اهتمام ، وتوفير ظروف صحية وقانونية للممارسة ، وتمكين الشباب واليافعين من الانخراط في النادي والاستفادة من دورات تكوينية وتأطيرية في أفق تأسيس مدرسة خاصة بالكرة الحديدة بمدينة القليعة، وهذا لا يتأتى الا بتوفير ظروف الاشتغال من ملعب خاص ملائم لشروط هذه الرياضة ولاستضافة الدوريات، وذلك بعد استكمال اجراءات التواصل مع الجهات المعنية خصوصا المجلس الجماعي لدعم هذه الجمعية .

الرئيس توقف في تصريحه عند أهداف الجمعية التي تروم تأطير ممارسة الكرة الحديدة مع الأخلاقيات والقواعد والمبادئ القانونية والتقنية الجاري بها العمل ، وأيضا تعزيز وتنمية القدرات والمؤهلات البدنية والمعنوية لأعضاء الجمعية – يقول عمر حورى –

وتجدر الاشارة أن مكتب الجمعية جاء على الشكل الاتي:

الرئيس: عمر حورى
نائبه: محمد اكلزيم
الكاتب: بوجمعة خرشال
نائبه: محمد زربال
الامين: عبد اللطيف خويا
نائبه: عبد الرحمان بيرات
مستشارين:
عبد السلام الخماري
عبد الله فتيحي
عبد الهادي بنان

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.