محرومون من الماء يحتجون بقنينات فارغة أمام باشوية القليعة

أشرف كانسي
أخبار سوسسلايدر
17 يناير 2022آخر تحديث : الإثنين 17 يناير 2022 - 5:56 مساءً
محرومون من الماء يحتجون بقنينات فارغة أمام باشوية القليعة

سعيد الجيراري

طالب سكان من الجماعة الترابية القليعة من عامل عمالة إنزكان أيت ملول التدخل العاجل والفوري لإنصافهم وضمان حقهم في تزويد منازلهم بالماء الصالح للشرب الذي حرموا منه قرابة سنة كاملة.
وكشف متضررون  أن “إقصائهم من الربط بالماء الصالح للشرب مناف لكل القوانين والمواثيق ولا يستند إلى أي مبرر موضوعي، على الرغم من كل المساعي والإجراءات التي باشروها، آخرها لجوؤهم إلى المحكمة الابتدائية بمدينة إنزكان التي قضت في حكم استعجالي عدد 2021/519 على الجمعية المكلفة بالربط والقاضي بضرورة ربط المساكن المتضررة بشبكة الماء الشروب.
أوضح المتضررون أنهم “عقدوا عدة اجتماعات مع المجلس الجماعي لمدينة القليعة والباشا، ثم مع الكاتب العام للعمالة الذي تفهم لوحده معاناتهم وحقهم في التزود بمادة الحياة؛ حيث أعطى تعليماته للباشا بحل المشكل وإنصاف المشتكين”

وعلى الرغم من كل ذلك، يشرح المتضررون، فإن كل تلك الحوارات لم تأت بنتيجة تذكر، مما حدا بالساكنة تسطير برنامج نضالي تصاعدي، بدأ باعتصام أمام مقر باشوية القليعة تنديدا بتماطل إنصافهم واستنكارا لسياسة الآذان الصماء التي تنهجها الجهات المعنية بحلحلة الملف وهي المجلس الجماعي للقليعة والمكتب المسير لجمعية الإحسان والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.

ويسود اعتقاد عند المحتجين أن هناك تلاعبات واختلالات يعرفها ملف ربط منازل المنخرطين بالماء الصالح للشرب؛ حيث يتم تفويت عدادات لغير مستحقيها في غياب تام للتقارير المالية الموضحة لتسيير الجمعية لهذا الملف الاجتماعي.
ويُطالب المحرومون ربط منازلهم بالماء الشروب وبمساواة منخرطي الجمعية في التعريفة المؤداة لعملية الربط والتي حددتها الجمعية في بداية العملية في 200 درهم، فيما ارتفعت إلى مبلغ خيالي وصل إلى 9000 درهم ، رافضين ما اعتبروه التفويت المشبوه لتدبير التزويد بالماء الصالح للشرب من طرف الجمعية والمجلس الجماعي للمكتب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.