سوس.. أول تجربة عالمية ناجحة في مجال إعادة غرس أشجار الأركان

أشرف كانسي
2022-05-24T17:55:08+01:00
أخبار سوسسلايدر
24 مايو 2022آخر تحديث : الثلاثاء 24 مايو 2022 - 5:55 مساءً
سوس.. أول تجربة عالمية ناجحة في مجال إعادة غرس أشجار الأركان
سعيد الجيراري
كشفت نتائج مخبرية تجريبية حول إعادة غرس شجر الأركان تمت  في إطار الشراكة بين LafargeHolcim Maroc، والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، وجمعية أكروتيك سوس ماسة، في مشروع تجريبي انطلق سنة 2019، لتطوير التقنية الأنسب لإعادة غرس أشجار الأركان المقتلعة على مستوى مصنع LafargeHolcim Maroc للأسمنت بأكادير-سوس.
 وبحسب معطيات ، تروم هذه التجربة “الحفاظ على شجرة الأركان كتراث طبيعي متميز ومتوطن في المغرب، وكذا المساهمة في تحقيق تنمية اقتصادية بالمحيط الحيوي للأركان، عبر نقل أشجار الأركان الموجودة في المجالات التي تعرف أنشطة اقتصادية على مستوى المحيط الحيوي للأركان، إلى محيطات مهيئة لإعادة غرسها بهدف ضمان استدامتها”.
 وخلصت النتائج إلى” معدل نجاح يناهز ٪70، بعدما تم إجراء هذه التجربة النموذجية على الصعيد العالمي على مدى ثلاث فصول (الشتاء والربيع والصيف) لمدة سنتين. كما تم اختبار تقنيتين للمعالجة المسبقة (الري والتحزيز)”.
ومكنت هذه التجربة، وفق المصدر ذاته، من” إتقان التقنيات الممكنة في مجال إعادة غرس أشجار الأركان، وكذا توفير شروط النجاح؛ حيت أسفرت النتائج الأولية عن تحقيق نسبة نجاح تناهز ٪70″.
وبحسب شركاء التحربة، فسيتم في نهاية هذا المشروع، سيتم نشر دليل حول الممارسات الجيدة لإعادة غرس شجرة الأركان المقتلعة، على أن يتم تقاسم ونشر نتائج مشروع البحث على المستويين الوطني والدولي.
ولاقت هذه التجربة الأولى الناجحة ترحيبا كبيرا، وهو ما سيمكن من تبني هذا النهج في مختلف مشاريع التنمية الاقتصادية المستقبلية داخل المحيط الحيوي للأركان، وبالتالي المساهمة في حماية هذا التراث العالمي، وفق توضيحات محتضني التجربة.
 يشار إلى أن مضامين هذا المشروع التجريبي، ومناقشة النتائج الأولى التي تم التوصل إليها في هذا الإطار، تم خلال تنظيم مائدة مستديرة عبر تقنية التناظر المرئي على هامش النسخة السادسة من المؤتمر الدولي للأركان المنعقد بأكادير الأسبوع الماضي.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.