رفض إلغاء مقعد برلماني فاز به رئيس جهة سوس ماسة رغم إجرائها في مدرسة خاصة (المحكمة الدستورية)

أشرف كانسي
أخبار سوسسلايدر
14 مايو 2022آخر تحديث : السبت 14 مايو 2022 - 3:26 مساءً
رفض إلغاء مقعد برلماني فاز به رئيس جهة سوس ماسة رغم إجرائها في مدرسة خاصة (المحكمة الدستورية)

حسن الهيثمي

اعتبرت المَحكمة الدستورية إدلاء مرشح جبهة القوى الديمقراطية إدريس ساجد بدائرة أكادير إداوتنان بصورة شمسية لواجهة مدرسة خاصة يملكها أحد أعضاء حزب التجمع الوطني للأحرار، لا تنهض وحدها حجة كافية لإثبات الادعاء باحتضان المدرسة اقتراع 8 شتنبر 2021، وتسهيل أعوانها عملية استمالة الناخبين لصالح كريم أشنكلي رئيس مجلس جهة سوس ماسة.

كما صرحت المحكمة الدستورية، برفض المأخذ الذي أعرب فيه ساجد عن عدم اطمئنانه للنتائج بسبب “خلو أحد المحاضر من بيانات عدد أصوات كل لائحة واقتصاره على توقيع رئيس وباقي أعضاء مكتب التصويت”.

واعتبر قرار المحكمة الدستورية الصادر أمس الأربعاء هاذين المأخدين المتعلقين بسير الاقتراع وتحرير محضر مكتب التصويت المذكور، غير قائمين على أساس صحيح، مشيرا إلى أن الطعن يظل قائما رغم تجريد كريم أشنكلي، من عضوية مجلس النواب لانتخابه رئيسا لمجلس جهة سوس ماسة، حيث أن وصيف لائحة التجمع الوطني للأحرار عبد الله الطايع اكتسب عضوية مجلس النواب بدعوته لتعويض أشنكلي، وذلك “بالنظر لطبيعة الاقتراع اللائحي”.

ُيذكر أنه تم الإعلان على إثر الاقتراع الذي أجري في 8 شتنبر 2021 بدائرة (أكاديرـ إداوتنان)، عن انتخاب كريم أشنكلي عن التجمع الوطني للأحرار (عوضه وصيفه عبد الله الطايع بسبب حالة التنافي)، وحميد وهبي عن الأصالة والمعاصرة، وجمال ديواني عن حزب الاستقلال، وحسن أومريبط عن التقدم والاشتراكية أعضاء بمجلس النواب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.