حظوظ وافرة للمنتخب الوطني للفوز في منافسة كأس العرب

أشرف كانسي
رياضة
29 نوفمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 29 نوفمبر 2021 - 2:13 صباحًا
حظوظ وافرة للمنتخب الوطني للفوز في منافسة كأس العرب

يستعد المنتخب الوطني المغربي الرديف للمشاركة في مسابقة كأس العرب فيفا قطر 2021، التي ستنطلق في الثلاثين من نونبر الجاري إلى غاية 18 دجنبر المقبل، حيث ستطمح النخبة الوطني، الموجودة هناك في الدوحة إلى تقديم مستوى جيد، يخولها الذهاب بعيدا في المنافسة، والعودة باللقب العربي من قطر.

وعلاقة بالموضوع، قال جعفر عاطفي، المدرب السابق بالبطولة الاحترافية لعدة أندية، والمحلل الرياضي، إن حظوظ المنتخب الوطني الرديف في كأس العرب وافرة، لأنه يتوفر على تشكيلة جيدة، ومدرب لديه من التجربة ما يكفي لتدبير المباريات بطريقة ذكية.

وأضاف عاطفي، في التصريح ذاته، أن ما ذكر لا يمنع من أن المنافسة ستكون قوية، خصوصا بداية من بعد دور المجموعات، مشيرا إلى أن الكل يأمل في أن يكون هذا لقب آخر يدخل في خزينة المنتخبات الوطنية، كون أن كل إنجاز لديه قيمته.

وختم عاطفي تصريحه بالقول إن الانجازات، التي تحققها المنتخبات الوطنية هي التي تعطي دفعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والعصب، للمواصلة في الاشتغال على النسق نفسه، وفي نفس الاتجاه والحماس.

وفي السياق ذاته، كان الحسين عموتة، مدرب المنتخب الوطني المغربي الرديف، قد أكد، في تصريح سابق له، لموقع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أنه اعتمد رفقة الطاقم المصاحب له، على عدة معايير للحسم في اللائحة النهائية للنخبة الوطنية، التي ستشارك في كأس العرب فيفا قطر 2021، مشيرا إلى أن الهدف من المشاركة هو المنافسة على اللقب.

وأشار عموتة، في تصريحه، إلى أن الاختيارات كانت صعبة نوعا ما، لكن بعض المعايير حسمت في لائحة 23 لاعبا، منها التجربة الخارجية مع المنتخبات، والجاهزية البدنية من ناحية عدد المباريات، التي لعبها كل لاعب، واللياقة البدنية، والتكامل في التشكيل باعتبار أنهم خاضوا خمس مباريات، على الرغم من أن الخصم لم يكن في مستوى عال، إلا أنها منحتهم الوقوف على التجانس بين اللاعبين، وكذا الاعتماد على لاعبين يلعبون في أكثر من مركز.

وبخصوص المنتخبات، التي سيواجهونها في البطولة العربية “فلسطين، الأردن، السعودية”، أكد عموتة أن كل المباريات ستكون صعبة، ولا وجود لمقابلة سهلة، باعتبار أن نتيجة اللقاء تكون مرهونة بالمجهود، الذي سيقدم في رقعة الميدان، موضحا أن الكل يتجه إلى أن مباراة فلسطين ستكون في المتناول، إلا أن العكس ما سيكون، لأن المباريات بين المنتخبات العربية دائما ما تكون صعبة، والكل يطمح إلى تحقيق نتائج إيجابية في مثل هذه البطولات.

وختم عموتة تصريحه، بتأكيد أن طموحهم هو الذهاب إلى أبعد نقطة في البطولة العربية والمنافسة على اللقب، مشيرا إلى أنهم يملكون إرادة قوية لتحقيق ذلك، سواء الطاقم التقني، أو اللاعبين بدون استثناء، مضيفا أن الاستفادة ستكون من جميع الجوانب، لا من ناحية التباري، ولا من الناحية التقنية والفنية والتكتيكية.

وضمت اللائحة، التي ستخوض غمار البطولة العربية 23 لاعبا من مختلف البطولات العربية والبطولة الاحترافية، حيث عرفت تواجد 11 لاعبا من البطولة الاحترافية، مقابل 12 لاعبا من باقي البطولات العربية.

وجاءت لائحة 23 لاعبا على الشكل التالي: أنس الزنيتي / محمد الناهيري / عبد الإله الحافيظي / يحيى جبران / أشرف داري / أيوب العملود / أيمن الحسوني / وليد الكرتي / اسماعيل الحداد / سفيان رحيمي /بدر بانون / سفيان بوفتيني / كريم بركاوي /محمد فوزير / محمد أمسيف / محمد علي بامعمر / حمزة الموساوي / أشرف بنشرقي / وليد أزارو / عبد العالي المحمدي / محمد شيبي / مروان سعدان / ادريس فتوحي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.