حراس سيارات عشوائيون يزحفون على مدن اقليم انزكان ايت ملول

أشرف كانسي
2021-04-28T15:48:12+01:00
أخبار سوسسلايدر
28 أبريل 2021آخر تحديث : الأربعاء 28 أبريل 2021 - 3:48 مساءً
حراس سيارات عشوائيون يزحفون على مدن اقليم انزكان ايت ملول

عبر عدد من سكان مدن انزكان وايت ملول والقليعة، عن استنكارهم لاجتياح حراس السيارات (أصحاب السترة الصفراء) لمختلف الشوارع والأزقة، بحيث باتوا هم المسيطرون والمتحكمون في الشوارع العامة، وتزايدت أعدادهم بشكل كبير في غياب تام لتدخل السلطات المختصة لوقف هذه “السيبة”.

وأكد مواطنون في مواقع التواصل الاجتماعي، أن تزايد “أصحاب السترات الصفراء” أصبح آفة تؤرق السوسيون، بحيث أصبح هؤلاء يفرضون أثمنة خاصة بهم، ويطالبون بأداء مبالغ كبيرة لأصحاب السيارات والعربات مقابل السماح لهم بركن سياراتهم.

وأوضحوا أن هؤلاء الحراس يقومون بمضايقة أصحاب السيارات في أغلب الشوارع، ويطالبونهم بأداء تسعيرة بمجرد التوقف بأسلوب ابتزازي، ليتركوا العربات بدون مراقبة أو حراسة، مطالبين عامل الاقليم و رؤساء الجماعات والسلطات بتوقيف رخص استغلال الشوارع العامة، وتنظيم المجال عبر شركات منظمة تشغل الحراس الذين يستحقون العمل في إطار منظم.

ووجه السوسيون نداء إلى السلطات، للتدخل وحمايتهم من ابتزاز بعض “الكارديانات”، الذين تحولوا إلى “فتوات” للتحكم في شوارع المدينة، ومنع الناس من ركن سياراتهم والدخول معهم في مشادات كلامية، وأحيانا الاعتداء عليهم بألفاظ نابية.

لقد أصبح كل من هب ودب حارس سيارات في أي منطقة أو زنقة بمختلف مناطق الاقليم، فكل عاطل أو منحرف يلبس سترة صفراء ويقف في مكان ما بأحد الشوارع، ليصبح هو صاحب الملك العام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.