تعليم الأطفال يؤرق الأسر في اشتوكة آيت باها

أشرف كانسي
تربوياتسلايدر
25 مارس 2021آخر تحديث : الخميس 25 مارس 2021 - 1:56 مساءً
تعليم الأطفال يؤرق الأسر في اشتوكة آيت باها

بكل عزيمة وأمل في المستقبل، يرافق أحمد لحمايد طفله البالغ عمره أربع سنوات إلى مؤسسة التعليم الأولي في دوار “تيحي”، التابع للجماعة الترابية إنشادن نواحي اشتوكة، وذلك بعد أن تحقق حلم الساكنة، التي يكابد أغلبها من أجل مجابهة شبح العوز والفقر، بإحداث فضاء للتعليم قبل المدرسي، بعدما حرم مدشرها من احتضان مؤسسة تعليمية ابتدائية، إذ ضمنت على الأقل تلقي بناتها وأبنائها أولى أبجديات التربية والتعليم، قبل أن تبدأ رحلة أخرى من المعاناة المؤجلة مع المستويات التعليمية اللاحقة.

إخراج مشروع روض للأطفال في دوار تبدو من أولى مداخله كل مظاهر التهميش لم يكن إلا بمبادرة ذاتية لجمعية “تمواست” للتنمية والتعاون، بتعاون مع منظمة “روتاري” التي وفرت بعض التجهيزات، فيما بقي حمل بناء قاعة وتولي تعويضات المربيات وكل المستلزمات الأخرى موكولا إلى الجمعية، التي تكابد هي الأخرى من أجل استمرار هذه الخدمة إلى جانب أخرى في غياب أي دعم من الدولة والمؤسسات المنتخبة.

tihi chtouka2 - جريدة سوس 24 الإلكترونية

هسبريس زارت دوار تيحي بجماعة إنشادن، حيث يتراءى لزائر مقر جمعية “تمواست” حجم المجهود المبذول من طرف شبابها، فتدبير الماء وإحداث ناد لتعليم الخياطة والطرز، وتدبير خدمة “متعثرة” للنقل المدرسي وروض للأطفال وبعض شؤون مسجد الدوار، كل ذلك قد ينبهر أمامه المرء، قبل أن ينتكس عندما يطلع على حجم المراسلات الموجهة إلى عدد من الجهات من أجل نيل دعم عمومي لصرفه في استمرار مجموع تلك الخدمات، دون تلقي أي جواب على امتداد عقود من الزمن.

وعلى اعتبار أن التربية والتكوين إحدى أبرز ركائز ومؤشرات تقدم المجتمعات، وحتى لا يضيع مستقبل الأجيال الصاعدة من أبناء هذا المدشر “الهامشي”، وفق أحمد لحمايد، أو “هكذا أريد له أن يكون، وحتى لا يسقط أبناؤنا في شرك الأمية، كافحت جمعية ‘تمواست’ من أجل إحداث روض للأطفال، رغم إمكانياتها المحدودة إن لم نقل المنعدمة”، مضيفا: “تزداد معاناتنا مع غياب مؤسسة تعليمية ابتدائية، ما يضطر معه التلاميذ إلى قطع مسافات طويلة، أو تكبد مصاريف إضافية للنقل المدرسي، تزيد من تأزيم الوضع المادي للأسر، المأزوم أصلا”.

من جانبه قال نائب رئيس جمعية “تمواست”، إيدر حنداين، إنه “تماشيا مع التوجيهات الملكية وتنزيلا للقانون الإطار 51.17، كافحت الجمعية لتوفير قاعات للتعليم الأولي، غير أن التزايد السكاني والطلب على هذه الخدمة بمختلف مستوياتها فرض تحديات كبرى عليها، فأصبحت عاجزة عن ضمان استمرار هذا المكسب والحفاظ عليه، لمحدودية الإمكانيات المادية، أمام رهان الدولة في تعميم التعليم الأولي، لذلك تحتاج اليوم إلى قاعة أخرى مجهزة ودعم لأداء أجور المربيات وغير ذلك”.

غياب دعم التعليم الأولي ثم إحداث مدرسة يرى فيه المتحدث جانبا من التهميش الذي يطال مدشرهم في عدة مناح، وقال في هذا الصدد: “مدشر تيحي على مستوى جماعة إنشادن يعاني من التهميش، رغم موقعه الإستراتيجي، فهو غير بعيد عن مركز الجماعة والطريق الوطنية رقم 1، فالتلاميذ مشتتون بين ثلاث مؤسسات تعليمية ابتدائية، وهناك تلاميذ صغار يستعملون النقل المدرسي، الذي أصبحت حالته مهترئة، وهناك من يلتحق مشيا على الأقدام، مع ما يرافق ذلك من مخاطر. ونطالب اليوم وبإلحاح بدعم هذا القطاع الحيوي وانتشال مدشرنا من براثن العزلة والتهميش”.

tihi chtouka4 - جريدة سوس 24 الإلكترونية

أما محمد الرامي، عن الجمعية ذاتها، فأورد في تصريح لهسبريس أن “الجمعية متشبثة باستمرارها في توفير التعليم الأولي لأبناء الدوار، لكن الإشكال يتفاقم عندما ينهونه، ويصبح الالتحاق بالتعليم الابتدائي كابوسا لديهم ولدى أسرهم، وذلك بالنظر إلى غياب تكافؤ الفرص مع باقي دواوير الجماعة، التي تتوفر كلها على مدرسة أو وحدة فرعية”، مردفا: “نحن نتوفر على وعاء عقاري موضوع رهن إشارة الجهات المعنية لهذا الغرض، فلا يعقل أننا في سنة 2021 ومازلنا نصارع من أجل حق التعليم المكفول دستوريا، وحق نقل التلاميذ في أسطول آمن، عكس ما نتوفر عليه اليوم، وعلى غرار التجارب الناجحة على مستوى الإقليم”.

هو إذن مجهود لجمعية “تمواست” التي كانت السباقة، في تسعينيات القرن الماضي إلى الانخراط في برنامج الكهربة القروية، كصاحبة مشروع تزويد الساكنة بالكهرباء، قبل أن تعمم التجربة بمختلف مناطق اشتوكة آيت باها، كما بذلت مجهودا في حقل التعليم الأولي ومحاربة الأمية والتكوين في الخياطة والطرز وغير ذلك، إلا أن ما يلح عليه أعضاء مكتبها ويجمعون عليه خلال لقاء مكاشفة بمقرها هو “التهميش” وغياب الآذان الصاغية لأنينهم الموثق في مراسلات إلى الجهات المعنية، فكان ختام لقائنا بهم أملا وفأل خير لينعم الأهالي بالمدشر من حقهم في التنمية، وأبرز أعمدتها التربية والتكوين.

رشيد بيجيكن 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.