تصدع بالبيت الإستقلالي يعجل برحيل أسماء وازنة بإنزكان و الدشيرة الجهادية

أشرف كانسي
أخبار سوسسلايدر
4 يونيو 2021آخر تحديث : الجمعة 4 يونيو 2021 - 4:12 مساءً
تصدع بالبيت الإستقلالي يعجل برحيل أسماء وازنة بإنزكان و الدشيرة الجهادية

رشيد أنوار

إهتز البيت الداخلي لحزب الإستقلال بمدينة إنزكان على وقع استقالة جماعية ، يقودها يقودها الكاتب المحلي ” حميد أوفقير ” الكاتب المحلي لذات الحزب ،رفقة أعضاء بارزين، معلنا التحاقه بحزب الاتحاد الاشتراكي .

واعتبر متتبعون للشأن السياسي المحلي الاستقالة خسارة مدوية لحزب الاستقلال ، و أرجعت ذات ذات المصادر أن تكون تبعات تزكية إنضمام منشقين عن حزب العدالة و التنمية لحزب الاستقلال دون مراعات موافقة التنسيقية المحلية، وراء تأجيج غضب المنسق المحلي أوفقير الذي اعتبرهم لا يمضون بأهلية الالتحاق بالحزب، وبالرغم من ذلك وافق المنسق الجهوي ” قيوح ” على القرار رغم عدم احترامه للتنظيم الداخلي وللقواعد المنظمة لحزب الميزان، حيث ظهرت صراعات بين هؤلاء داخل دواليب التنسيقية المحلية لانزكان وهو ما عجل برحيله .

يشار أن حميد اوفقيررئيس لجنة المرافق العمومية بجماعة إنزكان، من أحد الركائز السياسية الشابة التى برزت في السنوات الأخيرة، و اشتغل في صمت بعيدا عن الأضواء ، واشتغل على ملفات كبيرة كالشأن الرياضي الذي جعل منطقة ” تراست ” اسما معروفا وطنيا ، ناهيك عن تفوقه الاقتصادي كواحد من رجال الأعمال الذين اسهموا في الإقلاع الاقتصادي بمدينة إنزكان .

و يعد حميد اوفقير الخسارة الثانية للكفاءات الشابة لحزب الاستقلال بعد رجل الأعمال الشاب ياسين بيقندارن اللذان التحاقا بحزب الاتحاد الاشتراكي في وقت وجيز ،قبيل الإستحقاقات المقبلة ، مما سيغير الخارطة السياسية الجهوية ،و يجعل الإنتخابات المقبلة على صفيح ساخن .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.