تزنيت.. المرض يسلب حياة المدرب إدوفقير

أشرف كانسي
سلايدرمجتمع
18 مايو 2022آخر تحديث : الأربعاء 18 مايو 2022 - 11:09 مساءً
تزنيت.. المرض يسلب حياة المدرب إدوفقير

مصطفى البكار

عن عمر يناهز 62 سنة، توفي اليوم الأربعاء علي إدوفقير، قيدوم مدربي كرة القدم بتزنيت وجهة سوس ماسة، وذلك بعد صراع مع المرض لأزيد من شهر بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بمدينة أكادير.

وسبق لأسرة الفقيد أن اشتكت مما أسمته “إهمال” ابنها بجناح الأمراض المعدية بالمركز الاستشفائي الجهوي لأكادير، دون أن يكشف تشخصيه عن أي إفادات في هذا الباب، مشيرة إلى أن تحاليل “كوفيد-19″ و”السل” وكذلك “التهاب الكبد”، جاءت كلها سلبية.

كما قالت أسرة المدرب الراحل، إنها اقترحت نقله صوب مستشفى الشيخ زايد بالرباط أو المستشفى العسكري بأكادير لكن دون جدوى، متأسفة لتدهور حالته يوما بعد يوم.

ونفى مصدر مسؤول بالمديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية بسوس ماسة تعرض الراحل علي إدوفقير لأي إهمال خلال فترة استشفائه.

وأشار المصدر ذاته، أن استشفاء إدوفقير مر عبر مراحل كانت أولها تشخيص المرض بالمركز الاستشفائي لتزنيت، مع توجيهه نحو المستشفى الجهوي بأكادير باعتباره المؤسسة الصحية المتوفرة على طبيب مختص، مبرزا أن عائلة إدوفقير اختارت نقله نحو مستشفى كلميم في مرحلة ثانية، ورغم عدم توفر المرفق على طبيب مختص إلا أن إدوفقير قضى به عشرة ايام.

وأضاف المتحدث نفسه أن تدهور صحة المدرب إدوفقير دفع العائلة إلى نقله نحو مصحة خاصة بأكادير، في مرحلة ثالثة، قبل إحالته على مستشفى الحسن الثاني يوم 28 أبريل الماضي؛ حيث وافته المنية بقسم الإنعاش.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.