بعد استخفافه بالفيروس”البسيط”.. وفاة أقوى رجل في العالم متأثرا بكورونا

admintest
سلايدرمنوعات
28 ديسمبر 2021آخر تحديث : الثلاثاء 28 ديسمبر 2021 - 10:12 صباحًا
بعد استخفافه بالفيروس”البسيط”.. وفاة أقوى رجل في العالم متأثرا بكورونا

توفي فريدريك سينيسترا، بطل العالم في الكيك بوكسينغ ثلاث مرات والمعروف بمعارضته الشديدة للحصول على لقاح كوفيد-19 وذلك بعد خروجه من المستشفى إثر إصابته بفيروس كورونا.
وقالت صحيفة “ماركا” الإسبانية إن سينيسترا، المعروف باسم “أندرتيكر” و”أقوى رجل في بلجيكا”، عن عمر يناهز 41 عاما في منزله في سيني بلجيكا، بعد أن قرر علاج “الفيروس البسيط” بنفسه في المنزل.

ونشر بطل العالم ثلاث مرات، والذي أجبره مدربه عثمان ييغين على الذهاب إلى المستشفى حيث دخله في 26 نوفمبر الماضي، عدة صور عبر حسابه على “إنستغرام” وهو في العناية المركزة في ذلك الوقت، قائلا إن “الفيروس البسيط” لن يوقفه.

ونشر سينيسترا في وقت سابق مقطع فيديو يظهر فيه وهو يكافح من أجل التنفس، قائلا إنه “ليس لديه وقت يضيعه مع الأشخاص الكسالى”.

وفي تغريدات أخرى على مواقع التواصل الاجتماعي، قال إن “الفيروس البسيط” لن يوقفه لأنه عبر عن اعتراضه على القيود ضد كوفيد-19 وعلى رأسها الحصول على اللقاح.

وأكدت وسائل إعلام بلجيكية أن سينيسترا طلب الخروج من المستشفى طوعا وكان آخر ظهوره على حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي في 13 ديسمبر الحالي لكنه توفي بعد تعرضه لسكتة قلبية بعدها بيومين، قبل أن تعلن زوجته وفاته في اليوم التالي.

وأرادت زوجته أن ترسل رسالة مفادها أن سينيسترا لم يمت من فيروس كورونا قائلة: “لم يمت من كوفيد 19، لم يكن ليقبل أبدا أن ما حدث له قد يستخدم لنشر الخوف والمطالبة بالتطعيم”.
وفي 26 نوفمبر الماضي، أعلن سينيسترا أن المعركة المخطط لها في الرابع من الشهر الحالي قد ألغيت.

بعد أيام في نوفمبر، كتب البطل السابق للملاكمة: “سأواصل القتال حتى الموت كرجل دون الاستسلام والموت دون ندم”.

وخلال مسيرته المهنية، فاز سينيسترا بالعديد من ألقاب الكيك بوكسينغ العالمية والأوروبية في الوزن الثقيل، وحصل على اللقب المحلي في بلجيكا عام 2004، وسجل 39 فوزا مقابل 9 هزائم ووصف بأنه “أقوى رجل في بلجيكا”.

المصدر: marca

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.