انتخاب الاستقلالي النعم ميارة رئيسا لمجلس المستشارين

admintest
أخبار وطنيةسلايدر
9 أكتوبر 2021آخر تحديث : السبت 9 أكتوبر 2021 - 7:57 مساءً
انتخاب الاستقلالي النعم ميارة رئيسا لمجلس المستشارين

لم يكن انتخاب النعم ميارة، الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، رئيسا لمجلس المستشارين، اليوم السبت 09 أكتوبر 2021، مفاجئا، مادام التوافق حصل حول ترشيحه من قبل الأغلبية الحكومية بأغلبيتها العددية.
كانت الأغلبية الحكومية، ممثلة في أحزاب التجمع الوطني للأحرار وحزب الاستقلال والأصالة والمعاصرة، توافقت على ترشيح النعم ميارة، الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الذراع النقابي لحزب الاستقلال، لتولى رئاسة الغرفة الثانية للبرلمان.

تلك مؤسسة ليست غريبة عن ميارة الذي، حيث انتخب مستشارا برلمانيا عن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بمجلس المستشارين منذ سنة 2009.

ويعتبر النقابي، الذي يقود الاتحاد العام للشغالين بالمغرب خلفا لمحمد كافي الشراط، منذ المؤتمر الاستثنائي لعام 2017، من الوجوه الاستقلالية التي بزغ نجمعها في الأقاليم الجنوبية منذ سنوات في الحزب والنقابة على حد سواء.

ولد ميارة بمدينة السمارة في عام 1968، وتابع دراسته الابتدائية والثانوية بمدينة طانطان إلى أن حصل بها على البكالوريا.

تخرج من معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، في هندسة الحدائق، وعمل منذ 1991 رئيسا لمصلحة المناطق الخضراء بالجماعة الحضرية إلى غاية 2009.

في 1996، انتخب كاتبا إقليميا للجامعة الوطنية لموظفي وأعوام الجماعات المحلية بإقليم العيون التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، وهو ما قاده إلى أن ينتخب عضوا بمجلس جهة العيون- بوجدور- الساقية الحمراء بين 1997 و2005.

خبر جميع هياكل الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، حيث التحق بالمكتب الإقليمي للعيون قبل أن ينضم إلى المكتب التنفيذي للنقابة في المؤتمر المنعقد في 2009، وينتخب عضوا باللجنة الدائمة في مؤتمر 2014.

تدرج في تحمل المسؤوليات في حزب الاستقلال، حيث شغل منصب المنسق الجهوي للحزب بالجهات الجنوبية، كما كان عضوا للجنة المركزية للشبيبة، قبل أن يصبح عضوا بالمجلس الوطني للحزب “الميزان” لثلاث ولايات متتالية منذ المؤتمر السابع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.