القنيطرة: النظم المعلوماتية موضوع لقاء تكويني بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين

20 ديسمبر 2022آخر تحديث : الثلاثاء 20 ديسمبر 2022 - 2:52 مساءً
admintest
تربويات
القنيطرة: النظم المعلوماتية موضوع لقاء تكويني بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين

مراسلة: عصام الامحراك
استكمالا لسلسلة الأنشطة التكوينية التي تروم تقوية كفايات متدربي سلك الإدارة التربوية، وتحقيق التكامل والتناغم بين مصوغات التكوين وفق البراديغم (عملي – نظري – عملي)، استضاف المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة -فرع القنيطرة-، يوم الخميس 15 دجنبر 2022، ابتداء من الساعة الثانية بعد الزوال، السيد محمد المبشور (رئيس مصلحة المركز الإقليمي لمنظومة الإعلام بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالقنيطرة)، لتأطير لقاء تكويني حول مستجدات النظم المعلوماتية لتدبير المؤسسات التعليمية؛ وذلك تحت إشراف الدكتور فؤاد برضاش (أستاذ مكوّن بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالقنيطرة).
يأتي هذا الورش التكويني في سياق تمهير أطر الإدارة التربوية في مجال توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وبلورة طرائق عمل جديدة للتدبير والتواصل بالمؤسسات التعليمية، انسجاما مع التوجيهات الملكية السامية الواردة في الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في مناظرة “الاستراتيجية الوطنية لإدماج المغرب في مجتمع الإعلام والمعرفة” بفاس في 23 أبريل 2001، وتماشيا مع مقتضيات البرنامج الاستعجالي (2009-2012) من خلال مشروعه الخامس المخصص لمواجهة الإشكالات الأفقية لمنظومة التربية والتكوين بوضع نظام معلوماتي عصري وفعّال، ووفقا لمضامين الرافعة الخامسة عشرة من الرؤية الاستراتيجية (2015-2030)، الخاصة باستهداف حكامة ناجعة لمنظومة التربية والتكوين، والتي تنص على إرساء نظام معلوماتي مؤسساتي لقيادة المنظومة التربوية وتقييمها وضمان جودتها.
بعد عبارات الترحيب والشكر على تلبية السيد محمد المبشور دعوة المركز لتنشيط هذه الورشة التأطيرية، ووعيا منه بجسامة الصعوبات التي تعوق جهود المدبرين في أداء أدوارهم المتعددة بشكل فعّال (إداريا وتربويا وتنظيميا وتقويميا)، وضّح الدكتور فؤاد برضاش، عبر كلمة قيّمة ودقيقة، أهمية توظيف وتفعيل التكنولوجيا الحديثة للإعلام والتواصل لما توفّره من فعالية ودقة واقتصاد للوقت والجهد في نفس الآن، مما يساهم في تيسير المهمات التدبيرية المتنوعة على نحو يتماشى مع روح العصر ومجتمع المعرفة، ويستجيب لمبادئ الحكامة الجيدة والتدبير الحديث. كما أشار أيضا إلى أن تنظيم هكذا لقاء يندرج في إطار تعزيز مجزوءة الأنظمة المعلوماتية بسلك الإدارة التربوية، والانفتاح على الفعاليات التربوية والتجارب والخبرات بالجهة والتفاعل معها.
من جهته، عّبر رئيس مصلحة المركز الإقليمي لمنظومة الإعلام السيد مبشور عن سعادته لتقاسم خبرته الطويلة في مجال اختصاصه، واستعرض أربعة محاور أساسية متكاملة حول البرانم المعلوماتية المرتبطة بالممارسات الإدارية والتدبيرية على مستوى المؤسسات التعليمية: MASSAR- GRESA- ESISE- MASSIR، مبرزا أهم مكوناتها وتداخلاتها في تدبير النظام المدرسي.
برنامج مسار MASSAR: نظام معلوماتي متكامل يمكّن من تدبير معلوماتي دقيق لمختلف العمليات التربوية والإدارية كالتتبع الفردي للتلاميذ وتقييم نتائجهم الدراسية، وتدبير الزمن المدرسي والبنيات التربوية وعمليات الدعم الاجتماعي والبيداغوجي.
GRESA: برنام لتحيين مستند المؤسسات التعليمية، يهدف إلى إعطاء صورة واضحة حول جميع المعطيات المادية المتعلقة بالمؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية، عبر التنسيق والتكامل بين مختلف المصالح المركزية والجهوية والإقليمية كل من موقعه وأدواره ومسؤولياته.
ESISE: نظام معلومات الإحصاء لمؤسسات التربوية العمومية والخاصة، يعدّ مرجعا إحصائيا رسميا للموارد البشرية، حيث يتم تعبئته مباشرة من طرف جميع مديري المؤسسات التعليمية مما يسمح بتوفير قاعدة بيانات للأطر التربوية من معطيات شخصية وإدارية ومهنية يمكن استثمارها على المستوى الإقليمي والجهوي والوطني. يتم الاعتماد على هذا البرنام في الحركات الانتقالية والخرائط المدرسية وخدمات أخرى.
نظام MASSIR لتدبير مساطر الموارد البشرية: آلية معلوماتية اعتمدتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة في إطار اللامركزية واللاتمركز على مستوى تدبير جميع المساطر الإدارية المرتبطة بالموارد البشرية، بحيث يمكّن هذا البرنام من تسريع المساطر الإدارية وتتبعها وصد الاختلالات، كما يسمح أيضا بربط جميع المصالح الخارجية التابعة للوزارة من أكاديمية جهوية ومديريات إقليمية ومؤسسات تعليمية عن طريق اعتماد نظام واحد يجمع مختلف النظم المعتمدة في تدبير المساطر الإدارية المرتبطة بالموارد البشرية. جدير بالذكر، أن المساطر الإدارية الموكلة لمديري المؤسسات التعليمية من خلال منظومة MASSIR تقتصر فقط على الرخص الطبية قصيرة الأمد.
وقد أوضح السيد محمد المبشور العلاقة التكاملية بين هذه النظم المعلوماتية، حيث أنه لا يمكن المرور إلى منظومة مسار دون تعبئة نظام GRESA، ونفس الأمر ينطبق على برنام ESISE مع MASSAR.
في ختام هذا اللقاء التكويني المميّز الذي عرف تفاعلا إيجابيا من قبل الأطر الإدارية المتدربة فوج 2022/2023، أفسح الضيف المجال لإثارة الأسئلة والإشكالات حول إكراهات إدماج النظم المعلوماتية لتدبير المؤسسات التعليمية. وبعد نقاش مستفيض، خلص هذا اللقاء إلى مجموعة من المقترحات والتوصيات الرامية إلى تجويد المنظومة المعلوماتية، والتي سيتم طرحها على المصالح الخارجية وعلى رأسها مديرية منظومة الإعلام قصد النظر في إمكانية اعتمادها.

الاخبار العاجلة