الحسين أوزيك من القناة الثانية يتوج بجائزة الثقافة الأمازيغية

admintest
مجتمع
13 أكتوبر 2021آخر تحديث : الأربعاء 13 أكتوبر 2021 - 7:31 صباحًا
الحسين أوزيك من القناة الثانية يتوج بجائزة الثقافة الأمازيغية

توج الزميل الحسين وزيك الصحافي ومقدم الأخبار بالقناة الثانية بجائزة الثقافة الأمازيغية في صنف الإعلام والاتصال وهي الجائزة التي يمنحها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية كل سنة احتفالا بذكرى خطاب أجدير لصاحب الجلالة محمد السادس وهي طكرى تأسيس المعهد.

لجنة التحكيم المكونة من إعلاميين وأكاديميين وأساتذة باحثين في اللسانيات اللغوية الأمازيغية اختارت مقدم المسائية بدوزيم والذي برز إسمه منذ بداية جائحة كورونا بالمغرب شهر مارس 2020.

وتأتي جائزة هذه السنة وهي الأولى من نوعها التي يحصل عليها صحافي من دوزيم، تأتي تزامنا مع الذكرى العشرين لخطاب أجدير ولتأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية (2001 -2021) والذي يصادف تاريخ 17 أكتوبر من كل سنة.

وقد خصص المعهد برمجة خاصة لتخليد عقدين من التأسيس ستُمنح من خلاله جوائز الثقافة الامازيغية في أصنافها الاخرى صبيحة يوم الجمعة 15 أكتوبر الجاري بالإضافة إلى ندوات وأنشطة ثقافية وفنية.
للتذكير فالقناة الثانية قلصت بشكل كبير من حضور الامازيغية ضمن برامجها في العشر سنوات الأخيرة واكتفت بنشرة إخبارية في أقل من خمسة عشر دقيقة وبدون مقدم، رغم أن دفاتر التحملات للقنوات العمومية تفرض الاهتمام أكثر باللغة والثقافة الامازيغية لكن دوزيم غالبا ما تبرر ضعف حضور الامازيغية الى إنقطاع دعم الدولة للقناة منذ ازيد من عشر سنوات.

ورغم الحضور الباهت للأمازيغية بالقناة الثانية إلا أن أوزيك تألق في تقديم روبرطاجات وتقارير وفقرات إخبارية بلغة أمازيغية رشيقة وألفاظ مختارة بعناية للتوعية والتحسيس طيلة فترة الجائحة. وبعد اشتغاله كمراسل بالمكتب الجهوي لاكادير عاد لتقديم نشرات المسائية، ولازال يبصم على أداء جيد في نشرات نهاية الاسبوع رفقة وديع دادا الذي يقدم أنفو سوار.

هنيئا لزميلنا الحسين وزيك ومزيدا من المهنية والاجتهاد ومزيدا من الاهتمام بلغتنا وثقافتنا الامازيغية في القنوات العمومية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.