افتتاح المسار الثالث للطريق السيار الدار البيضاء-برشيد

admintest
أخبار وطنيةسلايدر
31 مارس 2021آخر تحديث : الأربعاء 31 مارس 2021 - 7:42 مساءً
افتتاح المسار الثالث للطريق السيار الدار البيضاء-برشيد

مشاريع استراتيجية ومعقدة أنجزتها الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب باستخدام تقنيات مبتكرة وتخطيط زمني معقلن لتقليل اضطراب حركة السير

الدار البيضاء، 31 مارس 2021: في إطار المشروع الضخم لتوسيع الطريق السيار الدار البيضاء – برشيد والطريق السيار المداري للدار البيضاء إلى 2×3 مسارات، الذي تنجزه الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب ، أشرف السيد عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، مرفوقا بالسيد أنور بنعزوز، المدير العام للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، يوم 31 مارس 2021، على إعطاء انطلاقة تشغيل المسار الثالث للطريق السيار الدار البيضاء-برشيد من النقطة الكيلومترية Pk16إلى النقطة الكيلومترية Pk27، كما قام بزيارة ميدانية لموقع الجسرين المعدنيين الجديدين للسكة الحديدية المؤدية إلى مطار محمد الخامس عند النقطة الكيلومترية Pk12 على مستوى الطريق السيار الدار البيضاء -برشيد.
توسيع الطريق السيار الدار البيضاء – برشيد من النقطة الكيلومترية Pk16إلى النقطة الكيلومترية Pk27 : مشروع تم تنفيذه في وقت قياسي بواسطة مهارات مغربية 100٪ في مقطع يعرف حركة مرور كثيفة جدا
يعتبر هذا المقطع البالغ طوله 10.7 كيلومترات، والذي يمتد من محطة الأداء بوسكورة إلى مفترق الطريق السيار برشيد، من بين أكثر المقاطع تعقيدًا من حيث أشغال التوسعة، نظرًا لحركة المرور الكثيفة والبنية التحتية الحيوية التي يصلها، ولا سيما مطار محمد الخامس.
من أجل الحد من اضطرابات حركة المرور على الطريق السيار الدار البيضاء – برشيد، استخدمت ADM Projet، فرع الخبرة التقنية التابع للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، عمليات مبتكرة وتخطيطًا زمنيا معقلنا في تنفيذ مجمل الأشغال:
– تدعيم هيكل قارعة المسارات القديمة بما في ذلك محطات الأداء والبدالات.
– إنجاز المسار الثالث.
– إنشاء محطتي أداء من الجيل الجديد في زمن قياسي لا يتعدى 5 أشهر، وكذلك التحول من نظام الأداء المغلق إلى النظام المفتوح؛
– تعزيز وتحسين نظام التطهير بإضافة هياكل هيدروليكية جديدة.
– رفع خمسة منشآت قائمة.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع تطلب استثمارا قدره 260 مليون درهم، ممولا بالكامل من طرف الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، وتم إنجازه من قبل مقاولات وطنية متخصصة في البناء والأشغال العمومية، إذ نفذته في غضون 15 شهرًا بدلاً من 24 شهرًا المخطط لها في البداية.
بتقنية مبتكرة تستعمل لأول مرة في المغرب، تمت إعادة بناء الجسر السككي المؤدي لمطار محمد الخامس عند النقطة الكيلومترية Pk12 للطريق السيار الدار البيضاء-برشيد

وبنفس المناسبة، قام السيد عبد القادر اعمارة بزيارة موقع الجسرين المعدنيين الجديدين اللذين تم بناؤهما ليحلا محل الجسر القديم للسكة الحديدية عند النقطة الكيلومترية Pk12من الطريق السيار الدار البيضاء-برشيد.
تميز هذا المشروع، الذي يم تنفيذه خلال 26 شهرًا باستثمار قدره 70 مليون درهم، باستخدام تقنية مبتكرة، تستعمل لأول مرة في المغرب، تتمثل في تجميع عناصر الجسر المعدني في المصنع، ونقلها على آلات خاصة (مقطورة معيارية ذاتية الدفع)، قبل تركيبها في موقعها النهائي.
بفضل هذه التقنية، تم تقليل مدة تعليق حركة السير على الطريق السيار من 10 أيام إلى بضع ساعات فقط؛
تجدر الإشارة في الأخير، إلى أن هذين المشروعين غير المسبوقين تم تنفيذهما بشكل كامل من قبل شركات مغربية، مما يؤكد الاستراتيجية التي اعتمدتها الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب كقاطرة ترتقي بشركات قطاع البناء والأشغال العمومية إلى أعلى مستويات التقنية والتنافسية والأداء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.