أكادير.. قرار إلغاء الأعراس يضع مموني الحفلات في صدامٍ مباشرٍ مع المواطنين

أشرف كانسي
سلايدرمجتمع
21 يوليو 2021آخر تحديث : الأربعاء 21 يوليو 2021 - 2:17 مساءً
أكادير.. قرار إلغاء الأعراس يضع مموني الحفلات في صدامٍ مباشرٍ مع المواطنين

وضع قرار الحكومة الجديد، القاضي بمنع إقامة الأعراس، مموني الحفلات في مدينة اكادير ومختلف مدن المغرب، في صدامٍ مباشر مع المواطنين الذين كانوا يستعدون للزواج، وقدموا تسبيقاً من أجل الإعداد للمناسبة، بعدما طالبوهم باسترداد أموالهم التي دفعوها، بالرغم من أن الممونين قاموا بشراء عدة مستلزمات تأهباً للموعد، الأمر الذي بات معه ردّ ما قدّم لهم، صعبا.

وفي الوقت الذي توصل بعض الممونين إلى اتفاق مع أصحاب العرس، لتأجيله لغاية السماح بإقامة الحفلات، دون ردّ الأموال، طالب آخرون بضرورة استعادة كامل ما دفعوه والذي توصل في بعض الحالات إلى 6 ملايين سنتيم، مع اتخاذ الممونين لقرار يقضي بالخروج للاحتجاج ضد الإجراء الحكومي الذي نزل عليهم وقعه كـ”الصاعقة”.

وأوضح أحد الأشخاص ممن كانوا مقبلين على إجراء حفل الزفاف بعد ثلاثة أيام من عيد الأضحى، أنه منح تسبيقاً لأحد أصحاب القاعات، مقدار 10 آلاف درهم، إلى جانب اقتناء للعديد من اللوازم التي يتطلبها العرس، من ملابس، ومنحه المهر إلى العروس، إضافة شراء المشروبات وطلبه للكمية التي يحتاجها من الدجاج، وشرائه للأكباش.

وبسبب هذا الوضع الذي تسببت فيه الحكومة، خرج العديد من مهنيي قطاع الحفلات والأعراس؛ من ممونين وطباخين ونكافات، ومصورين، إلى الاحتجاج في عدة مدن المغربية، منها وجدة وبركان، اللتان شهدتا تنظيم وقفة ضد القرار الذي وصفوه بـ”التعسفي”، الذي فرضته السلطات، مهدّدين باحتجاج آخر في مساء اليوم نفسه.

ويطالب مهنيو قطاع الحفلات المحتجين أمام ولاية وجدة وعمالة بركان، بحضور الوالي والعامل، من أجل مناقشة المشاكل الكبرى التي يعانونها جراء القرار الحكومي المتخذ، حيث من المنتظر أن تعرف الوقفة التي يعتزم المحتجون تنظيمها بعد صلاة عصر اليوم الأربعاء، حضور أفراد عائلاتهم أيضا، في إشارة للوضع المأساوي التي بات عليه المشتغلون في هذا القطاع وأسرهم.

وقال أحد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، عقب القرار الحكومي، إن أصحاب الأعراس، ومموني الحفلات، عاشوا ليلةً سوداء، بعد الإعلان عن الإجراء الجديد، حيث كتب أنس ابن عبد الله: “طلع تاكل الكرموس نزل شكون قالها ليك، سبحان الله بغيت غي نعرف شكون مول هذا القرارات علاش تطلق الأعراس وأنت عارف غادي تمنعها”.

وأضاف الناشط ذاته في تدوينة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “واش عارفين بأن كاين لتلسف وحط عظم وكرا كولشي خاسر فلوس في القاعة والدجاج واللحم والكاطو وكري وكري.. ومنظمي الحفلات شري هذي تكشيطة آخر موديل، شري آخر مكاين بفلوس العربون وكاين لجاي ينتزوج في بلادو وكاين لجاي يشارك الحفلة مع احبابوا وفي آخر المطاف يخرج بقرار مفاجئ”.

من جانبه، هاجم الناشط إلياس الموساوي، البلاغات الحكومية، معتبراً بأنها “بلاغات للذل والعار”، قائلاً إن “على كل من يتخذ هذه القرارت في أنصاف الليل، أن يبحث عن حلول للأشخاص الذين رتبوا كل الإجراءات من أجل تنطيم الحفلات والأعراس.. وعلى كل من غرر بأبناء الجالية لزيارة وطنهم، أن يبحث لهم عن سبيل كي يتنقلوا بموجبه بكل سلاسة بين المدن التي ينتشر فيها أفراد عائلتهم”.

يشار إلى أن الحكومة، كانت قد قررت منع الحفلات والأعراس، ومراسيم التأبين، إلى جانب فرض رخصة استثنائية على التنقل بين العمالات والأقاليم، أو التوفر على جواز التلقيح، مع تقليص النسبة المسموح بها في وسائل النقل العمومي، المقاهي، المطاعم، والمسابح، إلى 50 في المائة من الطاقة الاستيعابية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.