“أطباء فرضت عليهم البطالة”.. إحتجاجات الأطباء الداخليين بأكادير مستمرة

أشرف كانسي
أخبار سوسسلايدر
10 أبريل 2021آخر تحديث : السبت 10 أبريل 2021 - 10:46 صباحًا
“أطباء فرضت عليهم البطالة”.. إحتجاجات الأطباء الداخليين بأكادير مستمرة

وصف الأطباء الداخليون بالمستشفى الجامعي بأكادير، الوضعية التي يتلقون فيها تكوينهم التطبيقي، داخل أروقة مستشفى الحسن الثاني الحهوي، بالخطيرة على صحة ساكنة سوس.

وأوضح حدزين يوسف عن جمعية الأطباء الداخليين بالمستشفى الجامعي بأكادير، على هامش الوقفة المنظمة أول أمس الخميس بساحة كلية الطب، بأن دور مستشفى الحسن الثاني الجهوي بالأساس، هو تقديم العلاج فقط، وليس تكوين أطباء داخليين ومتخصصين، فالوسط غير ملائم، وهو مايهدد صحة المواطن السوسي، ويجعلها في خطر.

وكشف الأطباء الداخليون بالمستشفى الجامعي بأكادير، أنهم يشكون عطالة مفروضة لأزيد من أسبوعين إذ لم يلتحق أي طبيب داخلي بالمصالح الاستشفائية باستثناء مصلحة المستعجلات، بسبب عدم رغبة الإدارة في تسوية وضعيتهم الإدارية و إلحاق كل الأطباء الداخليين بالتخصصات التي اختاروها، وممارستها تضييقا على الطبيب الداخلي لحقه في اختيار التخصص كما تنص على ذلك الإتفاقيات التي تم توقيعها مع الوزارة المعنية، بخلاف ما هو معمول به في باقي المدن المغربية.

واعتبر الأطباء الداخليون ، في بيان سابق لهم، أن ذلك “سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ المستشفيات الجامعية المغربية، حيث التحق كل الأطباء الداخليين في باقي المدن بتخصصاتهم باستثناء الأطباء الداخليين بأكادير، حتى باتت قضيتهم تعرف باسم ” الأطباء الذين فُرِضَتْ عليهم العطالة ! “، وفق تعبيرهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.